ميزان القابضة تحتفل بمرور 75 عاماً على تأسيسها

الكويت، 14 نوفمبر 2020: تحتفل شركة ميزان القابضة ش.م.ك.ع، وهي إحدى أكبر شركات تصنيع وتوزيع المنتجات الغذائية والمشروبات والرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية في منطقة الخليج، بمرور 75 عاماً على تأسيسها الذي يصادف هذا العام.

بهذه المناسبة قال رئيس مجلس إدارة ميزان القابضة، السيد/ عبد الرحمن جاسم الوزان: ”تمثل هذه الذكرى علامة فارقة مهمة لمجموعة ميزان التي يعود نشاطها التجاري إلى أربعينيات القرن الماضي أي قبل العصر الذهبي للكويت ونهاية وثيقة الحماية البريطانية. وكوننا بدأنا من متجر صغير للبيع بالتجزئة يديره موظف واحد، نفخر اليوم بما وصلت إليه مجموعة ميزان التي أصبحت إحدى أكبر الشركات في الخليج ويعمل فيها ما يزيد عن 8,500 موظّف في سبع دول في جميع أنحاء الخليج. ومن هنا نود أن ننتهز هذه الفرصة لنتوجّه بالشكر إلى عملائنا ومساهمينا على ولائهم ودعمهم المستمر، وشركائنا على ثقتهم بقدرتنا بكيفية تعاملنا مع منتجاتهم وقدرتنا على إيصالها إلى المنطقة على نطاق أوسع، وموظفينا على عملهم الجاد والتزامهم الراسخ حتى تبلغ ميزان هذا النجاح الذي نحتفل به اليوم.“

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة ميزان القابضة، السيد/ غاريت والش: ”على مدى العقود الماضية، لعبنا دوراً مهماً في قطاعات الأغذية والمشروبات والسلع الاستهلاكية والرعاية الصحية في دولة الكويت، ونفخر بتوزيع أشهر العلامات التجارية في العالم مثل جونسون آند جونسون وريكيت بينكيزر، وذلك بهدف توزيع وتصنيع المواد الغذائية الأساسية والمنتجات المفضلة لدى المستهلكين في كل منزل في المنطقة ومنها منتجات خزان ورقائق البطاطس ”كيتكو“ ومياه ”أكوا جلف“. ومن خلال استحواذها على حصة الأغلبية في الشركة الكويتية السعودية للصناعات الدوائية في العام 2019، الشركة الكويتية الوحيدة المنتجة للأدوية، تقوم ميزان أيضاً بتصنيع منتجات صيدلانية لعلاج مرض السكري والسعال ونزلات البرد والحساسية والأدوية التي تعالج العديد من الأمراض الأخرى. إذ في ميزان، نحن متعهدون بالتزامنا تجاه شركائنا والأُسر المستهلكة والبيئة التي نعمل فيها من خلال مبادراتنا الاجتماعية والمساهمات التي قدمناها في السنوات الـ 75 الماضية، ونتطلّع إلى زيادة تعزيز تواجدنا القوي كأحد المجموعات الأكثر شهرة في المنطقة وثقة في العقود القادمة.“

وتعود الأعمال التجارية لشركة ميزان القابضة إلى الأربعينيات من القرن الماضي عندما افتتح رائد الأعمال الكويتي الراحل جاسم محمد علي الوزان أول متجر للبيع بالتجزئة للشركة في مدينة الكويت. في البداية، قام المتجر ببيع المنتجات المستوردة الجاهزة للمستهلك مثل الأرز والمواد الغذائية الأساسية الأخرى من البلدان المجاورة، ومن أوروبا والولايات المتحدة وآسيا لاحقاً. واليوم، توزع الشركة التي يعمل فيها مايزيد عن 8,500 موظّف، ما يزيد عن 34 ألف صنفٍ تجاري لأكثر من 1200 علامة تجارية محلية وعالمية في قطاعات السلع والخدمات الاستهلاكية والرعاية الصحية، وتبيع أكثر من 2.9 مليون وحدة يومياً. هذا وتقوم مجموعة ميزان بتصنيع العديد من المنتجات من المواد الغذائية إلى الأدوية في مرافق تصنيع تمتد على مساحة تزيد عن 190 ألف متر مربع.

هذا وتم إدراج شركة ميزان القابضة ش.م.ك. في بورصة الكويت في يونيو 2015 وهي تعمل بموجب معايير ولوائح حوكمة الشركات. وتتم حالياً إدارة الشركة من قبل فريق إدارة تنفيذية الذي يعمل جنباً إلى جنب مع الجيل الثاني والثالث من عائلة الوزان الذي يشارك بإدارة الشركة بفاعلية. وقد مكنت منهجية العمل هذه مجموعة ميزان من الالتزام بقيمها ومبادئها الأساسية وتطوير استراتيجية ونموذج تشغيلي طويل الأجل تضعها في مكانة داعمة لتحقيق نجاح مستقبلي.

إضافةً إلى ذلك، تحافظ ميزان على المبادئ والقيم التي غرسها مؤسسها الراحل وتحرص على تناقلها عبر الأجيال، وتواصل التطور والمساهمة في رفاهية ورضا المستهلكين في جميع أنحاء المنطقة من خلال ضمان الأمن الغذائي وتحقيق الرعاية الصحية. وكونها شركة مصنّعة وموزّعة للمواد الغذائية والمشروبات، توفر ميزان أغذية عالية الجودة للمستهلكين من العلامات التجارية الشهيرة مثل جنرال ميلز، ريد بل، رايس جرووَر، بيوند ميت، فولفيك، أكوا بانا، وسان بيليغرينو، والسلع الاستهلاكية الشهيرة مثل جونسون آند جونسون، كيمبرلي كلارك، ريكيت بينكيزر وغيرها. وكشركة مصنّعة وموزّعة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، يقوم قسم الأعمال الصيدلانية في المجموعة الذي أصبح الآن ركيزة أساسية في استراتيجية ميزان، بتشغيل مصنع الأدوية الوحيد في الكويت، الشركة الكويتية السعودية للصناعات الدوائية، وذلك لتوفير الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية والمستحضرات الصيدلانية إلى السوق المحلي والأسواق الإقليمية بما في ذلك العلامات التجارية الشهيرة مثل فلودركس وبنادركس ودراميلين، وميدترونيكس، وجيسي وغيرها الكثير.

هذا ويوضح الدور المهم الذي تلعبه مجموعة ميزان على مدى عقود في تطوير الاقتصاد المحلي على مر العقود ودعمها للقطاع الخاص الكويتي من خلال مواجهة تأثّره بتقلبات أسعار النفط. وكونها داعم أساسي لتنويع مصادر الدخل والبعد عن الاقتصاد القائم على النفط، تدعم ميزان نمو الشركات المحلية الصغيرة وتساهم في خلق فرص العمل. وتواصل ميزان سعيها نحو تحقيق هدفها في التنويع الاقتصادي والحفاظ على استثماراتها في تعزيز شراكاتها وشبكة التوزيع ومرافق التخزين والتصنيع والتوزيع.

وإلى جانب قدرتها على الاستجابة لمختلف الاحتياجات ومواكبة النمو السكاني وتحقيق الأمن الغذائي والرعاية الصحية في الخليج، تواصل مجموعة ميزان لعب دور محوري في تطوير صناعات الغذاء والمشروبات والسلع الاستهلاكية والرعاية الصحية في جميع أنحاء المنطقة. وعلى مدار العقود السبعة والنصف الماضية، أثبتت ميزان استحقاقها للثقة التي يوليها عملائها ومساهميها، الأمر الذي يتجلى من خلال تواجد منتجات ميزان في كل بيت كويتي.

تاريخ الشركة:

  • 1940: البداية
    بدأت قصة شركة ميزان القابضة في أربعينيات القرن العشرين على يد رائد الأعمال الراحل جاسم محمد علي الوزان حيث افتتح أول متجر للبيع بالتجزئة للوزان في قلب مدينة الكويت، وكان المتجر آنذاك متخصص في بيع المنتجات المنزلية الأساسية بما في ذلك المنتجات الغذائية المعلبة والمحفوظة. وقد سمحت هذه البداية المتواضعة للوزان بتطوير وتنمية العلاقات الرئيسية من خلال عقد اتفاقيات حصرية مع شركات أجنبية وإدخالها سوق الطراريح في الكويت بما في ذلك كلير جي، بيلسبوري فلور، بيردز فينجر، كريستال هوت سوسس وغيرها من السلع الأساسية.
  • 1960: الدخول في قطاع صناعة المواد الغذائية
    شهدت الستينيات من القرن الماضي توسعة مشروع أعمال الوزان في صناعة المواد الغذائية، مما يكمل التآزر القائم بين متاجرهم. وقد تم في هذه الفترة بناء أول مصنع للحوم في منطقة الشرق الأوسط، وهو عبارة عن مجموعة من آلات تقطيع اللحوم وخلطها وتعبئتها لتنتج اللحوم الحلال التي أصبحت فيما بعد العلامة التجارية العريقة ”خزان“. كما استحوذت مجموعة ميزان على حصة الأغلبية في إحدى الشركات الرائدة في مجال رقائق البطاطس في المنطقة وهو مصنع ”كيتكو“، أحد أكثر الموزعين ثقة في توريد رقائق البطاطس. ومنها وطوّرت المجموعة عملياتها بشكل أكبر في إطار استراتيجية الأعمال المستدامة، وهي استراتيجية تم دمجها في نموذج المجموعة منذ ذلك الحين. وقد اجتذبت هذه الاستراتيجية موردين مشهورين حول العالم للعمل مع هذا النموذج التجاري الناجح، حيث أصبح هؤلاء الموردين أكثر شركاء مجموعة ميزان المعترف بهم دولياً، بما في ذلك جونسون آند جونسون، كيمبرلي كلارك، ريكيت بينكيزر، جنرال ميلز، وغلاكسو سميث كلاين.
  • 1980: التوسع في نموذج رأسي
    استمراراً لإرث الوالد المؤسس، بدأت عائلة الوزان عصراً جديداً من النهضة والنمو في ثمانينيات القرن العشرين. حيث تبنى الجيل الجديد من هذه العائلة نفس المبادئ التي تأسس عليها اسم الوزان وهي دراسة السوق، وتعلم سلوك المستهلك، وتوفير منتجات عالية الجودة، وتطوير العمليات باستمرار، والحفاظ على شراكات مثمرة. هذا وقد شهد هذا العصر الجديد توسعاً سريعاً في عمليات مجموعة ميزان ونمت عروض المنتجات في نموذج أعمال متكامل رأسياً من مختلف أقسامها عبر سلسلة قيمة السلع الاستهلاكية. وشمل ذلك تصنيع الأغذية وتوزيعها، وتوزيع السلع الاستهلاكية سريعة الدوران، والتجهيزات الغذائية والخدمات. بالإضافة إلى ذلك فقد طورت مجموعة ميزان أيضاً قسماً لخدمات الأعمال الصناعية في هذا العصر، والذي أصبح جزءاً حيوياً من نموذجها المتكامل رأسياً.
  • 2000: مواصلة للإرث
    في القرن الحادي والعشرين، عمل الجيل الثاني من عائلة الوزان على دعم الإرث القوي الذي تم بناؤه على مدى العقود الستة الماضية، في حين واصلت التطور والنمو وإضفاء الطابع المؤسسي على الشركة. في عام 2009، كان تفويض الإدارة الجديدة هو تحسين كفاءة التشغيل في بعض ممتلكات الشركة، واعتماد سياسة حوكمة فعالة للشركات وزيادة الربحية. أدى ذلك إلى تعزيز استراتيجية نمو المجموعة ومكّنها من توسيع هوامش الربح وتحسين الكفاءات وتوسيع نطاق عملها حيث قامت بتحديث وتحسين البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، والتي تضمنت تبني منتج تطبيقات الأنظمة (SAP) من أجل مراجعة العمليات الداخلية وضمان الأمن وسلامة البيانات.
  • 2010: نمو إقليمي
    اتبعت شركة ميزان القابضة في الآونة الأخيرة استراتيجية نمو إقليمية تركز على إدخال قطاعاتها الغذائية والاستهلاكية في أسواق الدول المجاورة والبحث عن قطاعات أخرى مكملة. ولا تزال شركة ميزان تتمتع بالوصول شبه الكامل إلى سوق المستهلك في الكويت من خلال الجمعيات التعاونية والأسواق المركزية ومنافذ البيع بالتجزئة والمتاجر الصغيرة والبقالات (محلات البقالة التقليدية الصغيرة المتواجدة في المناطق السكنية). من خلال تشغيل أسطول كبير من الشاحنات واللوريات والعربات، تتمتع ميزان بقدرات توزيع كبيرة للوصول إلى شبكة التوزيع الواسعة لديها. وقد أتاح ذلك إطلاق منصة توزيع في المملكة العربية السعودية من خلال إنشاء شركة ميزان السعودية للتجارة والتوزيع التي أطلقت مخازن في السعودية وإنشاء مصانع في قطر والأردن، والاستحواذ على مجموعة يونيترا ميتس الإماراتية الرائدة في التوزيع في يناير 2014 مما مكن مجموعة ميزان من النمو خارج الكويت. وقد تم إدراج ميزان القابضة في بورصة الكويت في يونيو 2015. وفي عام 2019، استحوذت ميزان على أغلبية أسهم الشركة الكويتية السعودية للصناعات الدوائية ش.م.ك.م، الشركة الكويتية الوحيدة المنتجة للأدوية، في خطوة تخدم مستقبل ميزان في مجال المستحضرات الصيدلانية وتهدف إلى تعزيز دورها في مجال الرعاية الصحية وتصنيع وتطوير الأدوية في البلاد.
  • 2020: التطلّعات المستقبلية
    للمضي قدماً نحو العقد المقبل، تواصل ميزان التوسع في أسواق ومجالات إنتاج جديدة. إذ بعد استحواذها على أسهم الأغلبية للشركة الكويتية السعودية للصناعات الدوائية في العام 2019، الشركة الكويتية الوحيدة المنتجة للأدوية، قامت ميزان بإعادة هيكلة مجالات أعمالها الرئيسية والتشغيلية من ”مجال الأغذية ومجال غير الأغذية“ إلى ”مجال الأغذية ومجال الرعاية الصحية والاستهلاكية“. يمثل هذا الاستحواذ إضافة مهمة إلى مجال الرعاية الصحية والاستهلاكية في ميزان، الذي من خلاله تمكّنت ميزان من العمل على جميع جوانب تصنيع الأدوية بدءاً من مرحلة البحث والتطوير وصولاً إلى التصنيع والتوزيع. يشمل ذلك تصنيع الأقراص والشراب والمراهم من الأدوية التي تعمل جنباً إلى جنب مجال تصنيع وتوزيع الأغذية المعروف لدى ميزان. علماً بأنّه يمكن الوصول بسهولة إلى منتجات ميزان من الأغذية والرعاية الصحية والاستهلاكية في المنطقة بما في ذلك الإمارات، السعودية، قطر، العراق، الأردن، وأفغانستان. وفي يناير من العام 2020، أطلقت ميزان استراتيجية 2015-2020 التي تركّز على أربعة أركان للنمو هي زيادة الانتشار وزيادة الحجم وزيادة المنتجات وزيادة الحصة السوقية في جميع أنحاء المنطقة خلال العقد القادم.

(انتهى)